ملتقى الابداع و التطور
مرحبا بك عزيزي (ة) الزائر (ة) Smile يسعدنا ان تقوم بتسجيل و نشر ابداعاتك ان افكارك هي اساس بناء حياتك .ان كنت مسجلا قم بتسجيل الدخول

ملتقى الابداع و التطور

ابداعك افكارك دائما نحو الامام
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالأعضاءالمجموعاتس .و .جالتسجيلدخول
iبسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
يسرني أن أضع رهن إشارتكم منتدى تحت عنوان: "ملتقى الإبداع و التطور"
لدى لا تبخلوا بإبداعاتكم
شعارنا: "إبداعاتكم هي أساس بناء مستقبل زاهر"
الرابط: http://maroc4ever.ba7r.biz
لاختصار الرابط: http://agdztimes.tk/

ملحوظة:
 المنتدى يحتاج إلى مشرفين و مراقبين لأقسام المنتدى، و كل من أراد ترشيح نفسه فليضع طلبه
 في قسم الترشيح على الرابط
 التالي
: http://maroc4ever.ba7r.biz/f28-montada

(التسجيل مجاني) بعد التسجيل يمكنك تفعيل
 حسابك بالضغط على الرابط الذي ستتزصل به على البريد الالكتروني

 او ان تننظر احد المشرفين ان يقوم بتفعيل حسابك
 على المنتدى
التسجيل


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا

التسجيل2

شاطر | 
 

 ثورة حمار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الساعة الان :
عدد المساهمات : 234
نقاط : 5457
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/06/2011
العمر : 22
الموقع : اكدز agdz
تعاليق : love AGDZ

مُساهمةموضوع: ثورة حمار   السبت 12 مايو 2012 - 7:18

اقة تعريفي : أنا و أعوذ بالله من قول أنا حمار , لكن ليس كسائر الحمير لأنني على عكسهم أكتب و أحسن

القراءة و أفكر و أمزح و أحسن السباحة و أشياء أخرى لا تعد و لا تحصى ..

تاريخ ميلادي سر لأحفادي بسبب تأخر التصريح بإزيادي لإنغماس أبي أنذاك في إحدى مواسم جني الزيتون ,

المرحومة والدتي كنت السبب في وفاتها لأن حجم رأسي حمل معه تعاستي في لحظاتي الدنيوية الأولى,ولدت

يتيما و تربيت محروما من حنان أبي الذي تكبد عناء خدمة بني البشر فتارة ينغمس معهم في مراسيم الحرث و


تارة يسافر معهم محملا بأثقالهم للمواسيم الحاملة لإسم ساداتهم لكن حظي الأوفر كان صحبتي لعمي الذي

كان طبيبا مختصا في جراحة العظام , علمني الكثير من علوم البشر حتى الفلسفة و الموسيقى, أذكر بعنفوان

ذاكرتي فوزي بمسابقة للغناء في إحدى مؤسسات الحمير الفنية رغم أن أصواتنا نحن الحمير أنكر الأصوات إلا

أنني سجلت الإستثناء المنفرد في القاعدة الشمولية فصاروا يلقبونني بالحمار المطرب , و نهيقي صار عندهم الغناء المحبوب ..


لكن مصيري كان بعيدا عن تكويني الأفلاطوني , إذ حكم علي القدر أن يملكني رجل قاس علي و على نفسه ,

عاشرته لعدة أعوام إذ صرت على علم بكل كبيرة و صغيرة في حياته الشخصية .. حتى شتم زوجته له أسمعه

كل يوم ندمت أنني ضيعت معاك شبابي أ الإرهابي) و أسرار أخرى لا يمكنني أن أحكيها لكم لأنني تعلمت من

عمي الطبيب أن أكتم أسرار الغير حتى و لو تعلق الأمر بخصومي ..

المهم تبدأ الحكاية في صبيحة هذا اليوم الذي تهب فيه نسمات قدسية لأن الشهر تعظم برمضان مالكي في هذا

الصباح مزاجه غير رائق اليوم .. أعلم السبب .. أستطيع أن أقرأ أفكاره كما يفهم هو لغتي .. التفاهم بيننا يكاد

يكون تاماً من طول المعاشرة , قد يكون السبب الأول لعفونة مزاجه إفتقاده لسيجارة تغطيها شواربه طول السنة ,

يضربني بلا سبب , عندما أسرع يحرك لجامي بعنف شديد أحس بوجع أسناني قد وصل إلى مؤخرة بطني و عندما أبطئ في خطواتي تبدأ مراسيم السوط في جلدي الذي احترق بأشعة الشمس و بطش (أبو الشوارب ) فاستأنف

الركض وأنا أسب صاحبي وألعنه (في نفسي) ..

أحسست على غير عادتي بأنني غير محمل بالأثقال المعهودة فصاحبي (أبو الشوارب ) تاجر بالتقسيط في

السوق الأسبوعي للقرية .. ظننت أنه لن يبيع هذه المرة ليكتفي بالشراء ..لكنه فاجأني بدخوله خلسة إلى

إحدى الحقول المجاورة فسرق أفواجا من البصل , أي حياة هذه .. نكد في نكد .. أشاركه في الجريمة و متى في

شهر سجنت فيه الشياطين .. أدركت أن الشيطان الذي لم يسجن هو صاحبي , أكمل بي الطريق إلى السوق و

أكملت معه طريقي بكمّ من أسئلة مشروعة ..

وصل/ و وصلنا إلى السوق فاجتمع عليه الناس لأنه أعلن بصوت مجروش خشن بدأ خفيضاً ثم علا وعلا حتى صار

هديراً يصم الآذان و يجلب الزبناء ..

تذكرت قصص حمير ثاروا على الظلم منهم حمار الحاكم بأمر الله و الحمار بطل الفيلم الهندي : صديقي الحمار ..

لماذا ؟! من لا يطيق سماع صوتي فأنه لا يطيقني .. لأن صوتي جزء منى .. أيريد أن أبقى معه أخرس صامتاً حتى

أحوز رضاه وأنجو من سعير القمشة .. وكيف تكون الحياة من غير نهيق لتغيير المنكر و الثأر من ظلمه في فصول ملكه لي ¿?

بدأ صوتي يخرج خفيضاً حتى سخنت فانطلق هادراً في نشوة يرج الفضاء رجاً .. طارت أحلام صاحبي دفعة

واحدة .. ورأيته ينتفض واقفاً ويقصد ناحيتي والشر يعربد في ملامحه وأنا مستمر في النهيق لا أمسك وقد هانت

علىّ الحياة , فصار صوتي بشريا ففضحت صاحبي .. فشتموه و سبوه بكل أنواع الشتم حتى أن إحدى المارة في

زحمة الفضيحة قال له أمام الملأ : حمارك أحسن منك أيها ... الحم.....

لا أدري نهايتي مع صاحبي لأنه حتما سيعيدني معه في المساء إلى بيته .. قد يكون الضرب المضاعف نصيبي

لكنني لا أفقد الأمل في أن كل عاص قد يتوب و في حالة ثوبة صاحبي قد أكون أنا السبب .. هكذا علمني عمي

الطبيب: نظرية الإحتمالات..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://maroc4ever.ba7r.biz
 
ثورة حمار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الابداع و التطور :: المنتديات العامة :: منتدى القصص-
انتقل الى: